الرئيسية » » في الظلِّ وما قيل | زليخة أبو ريشة

في الظلِّ وما قيل | زليخة أبو ريشة

Written By Unknown on الاثنين، 15 يونيو 2015 | 7:29 ص

في الظلِّ وما قيل
تقول الملكة لظلِّها:
أيُّها الوصيفُ
ارفعْ ذيلَ ثوبي لئلاّ يكنسَ ما ألقى شعبي تحتَ قدميَّ
من
نجومٍ.
وتقولُ له الشَّجرةُ:
مددْتُكَ بِساطاً
فكنْ لائقاً
بأهلِ الهوى.
ويقولُ الجدارُ:
حاذِني فلا تضيعَ في زحمةِ
الطَّريقِ.
ويقولُ الجنديُّ:
لا تخشَ شيئاً
سأدافعُ عنكَ.
وتقولُ الأفعى:
أنا وأنتَ اثنانِ
سنواجِهُ التنِّينَ.
وتقولُ الإبرةُ:
تعالَ أُخِطْ لكَ ما يستُرُ عُريَكَ.
ويقولُ القلمُ:
ابتعِدْ عن ورقتي
فلي قلبٌ يغارُ.
وتقولُ الوردةُ لظلِّها:
أنتَ مثلي وردةٌ
ولكنْ
أينَ عبيرُكَ؟
وتقولُ المرأةُ الوحيدةُ:
التصِقْ بي أكثر
حتَّى لو كنتَ ظلاً.
وتقولُ المرأةُ المُحبَطَةُ:
ابتعِدْ عنِّي أرجوكَ
تَعِبْتُ من وجودِكَ العقيمِ.
ويقولُ الكتابُ لظلِّهِ:
انظرْ كيفَ تُداسُ بالأقدامِ
وأصانُ في الخزائنِ.
وتقولُ العاشقةُ:
يا لَحنانِهِ!!
أأرسلَكَ لإيناسي ؟؟
وتقولُ الأَمَةُ للظلِّ:
كُنتُ أظنُّني وحدي في هذا الشَّقاءِ!!
ويقولُ البيتُ لظلِّه:
ادخلْ..ادخلْ..
في الخارجِ رائحةُ فتنةٍ واقتتالٍ.
ويقولُ البخيلُ:
الحمدُ للهِ أنْ ليسَ لكَ فمٌ يأكلُ.
وتقولُ البورجوازيَّةُ:
كُنْ مفيداً ولو مرَّةً..
دلِّكْ لي
قدمَيَّ.
وتقولُ الابنةُ الوحيدةُ وهي تنظرُ إلى ظلِّها:
أُمِّي أنجبَتْ لي أُختاً
لكنَّها
لم تنطِقْ بعدُ.
ويقولُ الصَّوتُ:
كمْ أنا وحيدٌ!!
لا ظلَّ يصحبُني


التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.